قيمة من علم الخلايا عنقيّة: [دسبلس

Whec الممارسه نشره ومبادئ توجيهية للادارة السريريه لمقدمي الرعايه الصحية. المنح التعليميه التي تقدمها المراه والصحة والتعليم مركز whec).

[دسبلسا] أو عنقيّة [إينتربيثليل] [نيوبلسا] ([سن]) [منس] [ديسردرد] حالة نموّ وتطوير من البطانة ظهاريّ من المؤخّر عنق. رغم أنّ سرطان عنقيّة كان السبب رئيسيّة من سرطان موت في [أوسا] في ثلاثينات ، على حدّ سواء الحدوث ووفاة من سرطان عنقيّة قد انخفض ب تقريبا [أن-هلف] منذ ال [إرلي 1970س] ، كثيرا نتيجة غربلة واسع انتشار مع ال [بب-تست]. يتطوّر [نو تشنولوج] ل ينجز علم الخلايا عنقيّة بسرعة ، بما أنّ توصيات ل يصنّف ويفسّر النتيجات. يبقى في [أوسا] سرطان عنقيّة الثالثة كثير خباثة عاديّة خاصّ بأمراض النّساء وفي بلاد حيث غربلة [ستولوجك] ليس على نحو واسع يتوفّر ، سرطان عنقيّة عاديّة.

عنقيّة علم الخلايا يقلّل [سكرينينغ بروغرم] يتلقّى بشكل ملحوظ العنقيّة سرطان حدوث في الجماعات. الغرض من هذا وثيقة أن يزوّد مراجعات من الجيّدة يتوفّر بيّنة على غربلة من سرطان عنقيّة.

قيمة من علم الخلايا عنقيّة

عنقيّة علم الخلايا غربلة ، [إين مني رسبكتس] ، ال [سكرينينغ تست] مثاليّة. يتلقّى سرطان عنقيّة يعيّن طور [برمليننت] من كثير سنون ، أيّ يسمح يكرّم إختبارات أن بشكل ملحوظ قلّلت التأثير صدمة من [تست رسولت] فرديّة [فلس-نغتيف]. علم الخلايا عنقيّة رخيصة وباستعداد قبلت بنساء. معالجة فعّالة في يقلّل الفرصة التقدم إلى مرض جائحة. على الرغم من فعّالة غربلة إجراءات ومعالجة ، قدّمت هو أنّ 50% من النساء الذي يكون شخّصت مع سرطان عنقيّة يتلقّى أبدا يتلقّى عنقيّة علم الخلايا غربلة. حجبت آخر 10% تلقّى لم يكن ضمن ال 5 سنون قبل تشخيص. لذلك ، كان واحدة مقاربة إلى يقلّل الحدوث ووفاة من سرطان عنقيّة أن يزيد غربلة معدلات بين نساء الذي حاليّا يكون لا يحجب أو تحمّلت يحجب بندرة (1).

أحيانا سرطان عنقيّة [أوندتكتد] على الرغم من [سكرينينغ تست] أخيرة بسبب أخطاء في أخذ عيّنة ، تفسير ، أو متابعة. [سمبلينغ رّور] يقعون عندما لا [ترنسفرّد] خلايا [دسبلستيك] على المؤخّر عنق إلى المنزلقة ؛ نسبت أخطاء التفسير إلى افتقار التمييز من خلايا شاذّة في مختبرة. صحبت هذا اثنان مصادر من [تست رسولت] [فلس-نغتيف] مع 30% من الحالات جديدة من سرطان عنقيّة [إش ر] (2). ركّبت المشكلة الأخطاء في تفسير بتقلب بين باحث في علم الخلايا.

تقنيات على علم الخلايا عنقيّة

أخذ عيّنة يتضمّن يجمع [إإكسفوليتد] خلايا من ال [إكتوسرفيإكس] وقناة [إندوسرفيكل] و [ترنسفرّينغ] هم إلى زجاجيّة مجهر منزلقة أو داخل سائلة نقل وسط لمراجعات. تحضير صبور ومناسبة مزود تقنية يستطيع ساعدت جعلت التجميع الخلايا (3):

  • خلايا سوفت كنت جمعت قبل الفحص منجز باليدين.
  • عناية سوفت كنت أخذت أن يتفادى يلوّح العينة مع مزلق.
  • إن يختبر ل جنسيّا يبثّ أمراض يكون أشرت ، خلية تجميع لعلم الخلايا عنقيّة سوفت كنت ب قام أولى.
  • مثاليّا ، ال [بورتيو] كاملة من المؤخّر عنق سوفت كنت مرئيّة عندما نلت العينة.
  • روتينيّة ينظّف من العمليّة تفريغ من المؤخّر عنق يمكن نتجت في عينات [ستولوجك] من [سلّولريتي] شحيحة.
  • في جهد أن يقلّل [أير-درينغ] مصنعة ، العينة سوفت كنت [ترنسفرّد] وثبتت [أس قويكلي س بوسّيبل].

عندما ينجز علم الخلايا عنقيّة بتحضير معياريّة ، منزلقة وحيد ، يضمّ على حدّ سواء ال [إندوسرفيكل] وعينات [إكتوسرفيكل] ، أو اثنان منزلقات منفصلة يستطيع كنت استعملت. الإعتبار مهمّة تثبيت سريعة أكثر. إن [ليقويد-بسد] تحضيرات يكون استعملت ، تغطيس سريعة في أوساط سائلة بالتّساوي مهمّة.

غربلة أدوات

[إإكسفوليتد] في ثمانينات أدوات جديدة كان طوّرت ل يحسن التجميع من خلايا من المؤخّر عنق. هذا تضمّنوا فراش من نايلون ل يجرب ال [إندوسرفيإكس] و" مكنسة" يجرب أدوات ، أيّ في وقت واحد يجرب على حدّ سواء ال [إكتوسرفيإكس] و [إندوسرفيإكس]. أبديت هذا أدوات يتلقّى يكون أن يزيد المبلغة الخلايا على قبض من التحويل منطقة وأن يزيد المبلغة من خلايا [دسبلستيك] يجمع [وهن كمبرد ويث] [كتّون-تيبّد] أدوات و [أر] خشبيّة ملاوق. في 1996 ال [أوس] طعام وعقار وافق إدارة الأولى من اثنان متوفّرة [ليقويد-بسد] [ثين-لر] علم الخلايا تحضيرات لغربلة عنقيّة. [إين دّيأيشن] ، يشغل ، تسوّقت تكنولوجيا [كمبوتر-بسد] يتلقّى يكون أنّ يستعمل رقميّا يمسح صور أن يسهّل غربلة أوّليّة.

[ستولوجك] نتيجات

قد تحمّل المصطلح ل يفيد عنقيّة علم الخلايا نتيجات عدّة تغيرات. [بثسدا] نظامة من يفيد النظامة [ويدلي وسد] أكثر في الولايات المتّحدة الأمريكيّة (4). في 2001 ال ينقّح علم مصطلحات أيّ يكون [ويدلي وسد] في [أوسا] [أس فولّووس]:

  • عينة ملاءمة - منزلقات أن يكون أفدت بما أنّ "مرضية" أو "غيرمرض" لتفسير. ال وصفت وجود أو غياب من [إندوسرفيكل] أو تحويل منطقة عنصر في الجزء روائيّة من المختبرة تقرير ، بما أنّ أخرى نوعية مؤشرات ، مثل جزئيّا يعتّم التهاب أو دم. إن منزلقة يكون صنّفت بما أنّ غيرمرض ، السبب سوفت كنت عيّنت. إن حالة شذوذ يكون أسّست على منزلقة غيرمرض خلاف ذلك ، سيعتبر هو بتعريف كنت مرضية لتفسير.
  • أحفور سلبيّ لتقرح [إينتربيثليل] أو خباثة - هذا تعيين سوفت كنت استعملت لمنزلقات بلا بيّنة [ستولوجك] [نيوبلسا]. يتضمّن هذا صنف نتيجة بحث سابقا يعيّن ك "تغيرات حميدة خلويّة". عندما عيّنت كائن حيّ خاصّة ([إغ.] ، [تريشمونس] [فجنليس] ، [كنديدوم] نوع ، [أكتينومس] نوع وتغيرات خلويّة متوافقة مع حلأ حمى مفردة) ، هم أفدت وصنّفت بما أنّ "أحفور سلبيّ لتقرح [إينتربيثليل] أو خباثة". [إندومتريل] سيعدّد خلايا يؤسّس في إمرأة يعتّق 40 سنون أو قديمة كنت تحت هذا صنف ، غير أنّ ال يجد من خلايا [إندومتريل] لن يكون سيفيد برتابة إن يلاحظ في نساء [يوونجر] من 40 سنون.
  • خلايا شاذّة صدفيّة - الظهاريّ حالة شذوذ استبدلت زق يتلقّى يكون ب "خلايا شاذّة صدفيّة" ([أسك]) مع [سوبكتغري] "خلايا شاذّة صدفيّة من أهمية [أوندترميند]" ([أسك-وس]) و" خلايا شاذّة صدفيّة يستطيع لا يستثني [هسل]" ([أسك-ه]). أزلت المعدل من "معروفة متفاعل إرتكاسي" كان. قدّمت الصنف [أسك-ه] كان أن يتضمّن أنّ تغيرات [ستولوجك] موح من [هسل] غير أنّ يفتقر معايير كاف لتفسير محدّدة.
  • خلايا شاذّة غدّيّة - يعيّن هذا عبارة خلايا يعرض [أتبيا] أنّ يكون من غدّيّة [رثر ثن] أصل صدفيّة ويستبدل العبارة "خلايا شاذّة غدّيّة من أهمية [أوندترميند]". ال يجد من خلايا شاذّة غدّيّة على علم الخلايا أكثر مرجّحة أن يكون صحبت مع على حدّ سواء صدفيّة وحالة شذوذ غدّيّة من [أسك-وس] ، والعمل فوق يتطلّب من خلايا شاذّة أكثر عدوانيّة. ال 2001 يقسم علم مصطلحات خلايا شاذّة غدّيّة بخلية نوع ، [إي.] ، خلايا شاذّة [إندوسرفيكل] ، خلايا شاذّة [إندومتريل] ، أو خلايا شاذّة غدّيّة لا خلاف ذلك يعيّن.
  • يضمّ تقرحات [لوو-غرد] صدفيّة [إينتربيثليل] ([لسل]) - ال 2001 مصطلح نتيجة بحث [ستولوجك] من [سن] 1 ([دسبلسا] لطيف) وأنّ متوافقة مع إنسانيّة [ببيلّومفيروس] ([هبف]) تلوثات داخل الصنف [لسل].
  • يبقي تقرحات [هيغ-غرد] صدفيّة [إينتربيثليل] ([هسل]) - ال 2001 مصطلح الصنف ال [هسل] ، أيّ يضمّ [سن] 2 و [سن] 3 ([دسبلسا] معتدلة ، [دسبلسا] قاسية ، وسرطان [إين ستث]). رغم أنّ ال [نتثرل هيستوري] ال [سن] 2 يكذب بين [سن] 1 و [سن] 3 ، العلم الفيروسات إن [سن] 2 يكون أشبه [سن] 3 من [سن] 1 في احتماليّته من يمثّل [أنيوبلويدي] وانتشار [مونوكلونل] مع وحيد كبير المجازفة [هبف] نوع.
  • الغياب من خلايا [إندوسرفيكل] أو تحويل منطقة عنصر على العنقيّة علم الخلايا عينة يمكن عكست أنّ التحويل [ب] منطقة لم جيّدة يجرب. هذا يجد عاديّة في نساء حاملة وفي نساء [بوستمنوبوسل] في الّذي التحويل منطقة قد تراجع داخل القناة. نساء حاملة يفتقر [إندوسرفيكل] خلايا أو تحويل منطقة عنصر سوفت يتلقّى تكرار عنقيّة علم الخلايا غربلة [بوستبرتثم].

[بثسدا] [إييي] نظامة: شاذّة [سقومووس] خلايا ([أسك])
مصدر: سليمان [د] [إت ل] (5)

  1. شاذّة [سقومووس] خلايا من أهمية [أوندترميند] ([أسك-وس])
    • تغيرات عرضيّة من [سل] غير أنّ افتقار معايير لتفسير محدّدة
    • يمثّل 90% [تو] 95% من [أسك] حالات
    • نصف إيجابيّة ل [هبف]
    • يتضمّن 1% [تو] 5% [سن] درجة 3
  2. شاذّة [سقومووس] خلايا - يستطيع لا يستثني [هسل] ([أسك-ه])
    • تغيرات موح من [هسل] غير أنّ افتقار معايير لتفسير محدّدة
    • يمثّل 5% [تو] 10% من [أسك] حالات
    • 70% [تو] 80% [هبف] [بوستيف]
    • يتضمّن 20% [تو] 25% [سن] 3
    • [برديكتيف فلو] عال إيجابيّة لتقرح ضمنيّة يميّز ك [سن] 2 أو عظيمة
    • يعكس خليط ال [سن] 2 و3
    • فقيرة إمكانيّة استنساخ و [إينتروبسرفر] إتفاق

[نتثرل هيستوري] من [نيوبلسا] عنقيّة و [دسبلسا]

تلوث مع [هبف] عاملة ضروريّة في التطوير من عنقيّة [نيوبلسا] و [دسبلسا] ؛ مهما ، لن يطوّر كثير [هبف-ينفكتد] نساء حالة شذوذ هامّة عنقيّة. بثثت التلوث بسهولة أثناء اتّصال جنسيّة. سيجارة يظهر يدخّن ويتورّط [إيمّون سستم] أن يلعب دور في بعض نساء. ال ما إن مفهوم [ويدلي هلد] أنّ تقرحات [لوو-غرد] يمكن تقدّمت إلى سرطان جائحة يكون مرتابة. هو لاحظت كثير نساء حاضرة مع [سن] 2 و [سن] 3 دون سابقة [سن] 1 تقرحات. أفدت [فوس] من [سن] 1 و [سن] 3 مع مختلفة [هبف] أنواع يتلقّى يكون في بعض تقرحات عنقيّة. أفدت [ا فو] حالات من سرطان جائحة من المؤخّر عنق يتلقّى يكون على الرغم من مستمرّة وغربلة مناسبة.

حسب مراجعات من 30 سنون من الأدب يشارك [رت وف بروغرسّيون] من [لسل] و [هسل] إلى [كنر] جائحة أن يكون 0.15% و1.44% ، على التّوالي ، على 24 شهور (6). في أنّ تحليل ، تراجع 47% من [لسل] و35% من [هسل] إلى معدل أثناء ال 2 سنة بطاقة فترة. عنقيّة يطوّر [نيوبلسا] و [دسبلسا] في فردات حسّاسة [إين رسبونس تو] جنسيّا يبثّ تلوث مع نوع كبير المجازفة [هبف]. المؤخّر عنق خصوصا حصينة إلى هذا تلوث أثناء مراهقة عندما [متبلسا] صدفيّة أكثر نشطة. إنسانيّة [ببيلّومفيروس] اكتسبت تلوثات عادة بنساء شابّة ، غير أنّ داخل أكثر هم يكونون أخلى ب ال [إيمّون سستم] ضمن 1-2 سنون دون ينتج تغيرات [نيوبلستيك]. يزيد الخطر من تحويل [نيوبلستيك] في أنّ نساء الذي تلوثات على ثابر. لا يتقدّم تقرحات عنقيّة صدفيّة [إينتربيثليل] أكثر إلى سرطان عنقيّة. هو يبدو معقولة أن يبدأ عنقيّة سرطان غربلة تقريبا 3 سنون بعد إستهلال من اتّصال جنسيّة ، غير أنّ لا فيما بعد من يعتّق 21 سنون. يميّز الوقت مسلك في التقدم ال [سن] والطبيعة مستحال تنبّؤ متابعة في نساء شابّة ، غربلة [ستولوجك] يمكن كنت بدأت [إرلير] في التحفظ من ال [هلثكر] مزودات.

تردد أفضل من عنقيّة علم الخلايا غربلة

عرضت الرقم أفضل من سلبيّة عنقيّة علم الخلايا [تست رسولت] يحتاج أن يقلّل المعدل [فلس-نغتيف] إلى حدّ أدنى يتلقّى لم يكن. عدّة إعتبارات عمليّة ينبغي كنت فحصت قبل أن سنتانيّة أو غربلة ثلاثيّ سنوات يستطيع كنت تبنّيت كمعيار وطنيّة.

أمريكيّة سرطان مجتمعة ([أكس]) وكلية أمريكيّة من طبيب توليد وطبيب نسائيّ ([أكغ]) توصيات لغربلة عنقيّة:

غربلة مبادرة:

  • تقريبا 3 سنون بعد البداية من اتّصال مهبليّة.
  • لا فيما بعد من 21 [ير وف ج].

موقف غربلة:

  • نساء عتّقوا 70 سنون أو قديمة مع مؤخّر عنق مصونة الذي قد تلقّى 3 أو كثير يوثّق ، متتابعة ، تقنيّا مرضية/عاديّة/سلبيّة عنقيّة علم الخلايا إختبارات وما من شاذّة/إيجابيّة علم الخلايا إختبارات بعد العمر من 60.
  • غربلة أوصيت لنساء لا سابقا يحجب ، نساء ل الّذي معلومة حول غربلة سابقة يكونون غير متوفّر ، ونساء ل الّذي بعد غربلة يكون بعيد احتمال.

بعد استئصال رحم:

  • مهبليّة علم الخلايا لا يشار [سكرينينغ تست] بعد استئصال رحم إجماليّة لمرض حميدة خاصّ بأمراض النّساء.

تردد الغربلة:

  • أنجزت بعد إستهلال من غربلة عنقيّة ، سنويّا مع تقليديّة عنقيّة علم الخلايا لطخات أو كلّ 2 سنون يستعمل [ليقويد-بسد] علم الخلايا.
  • نساء 30 [ير وف ج] أو قديمة الذي قد تلقّى 3 متتابعة ، تقنيّا مرضية عاديّة/سلبيّة علم الخلايا نتيجات يمكن كنت حجبت كلّ 2 [تو] 3 سنون ما لم هم يتلقّون تاريخ من [إين-وترو] [ديثستيلّبسترول] انكشاف ، إنسانيّة [إيمّونودفيسنسي] حمى ، أو يكون [إيمّونوكمبروميسد].

توصيات إضافيّة:

  • نساء سوفت كنت متعلّمة أنّ امتحان حوضيّة ليس ال نفس بما أنّ علم الخلايا أو [بب تست].
  • حوضيّة وامتحان مستقيمية مهمّة للتحقق من أخرى أنواع السرطان وأخرى شروط خاصّ بأمراض النّساء.
  • الأهداف من مراهقة غربلة وتوصيل الكشف ومعالجة [هسلس].
  • [فلس-بوستيف] علم الخلايا نتيجات [أند/ور] حالة شذوذ لطيف على علم الخلايا عنقيّة سوفت لا ينتج في إنكار من [هلث ينسورنس] تغطية لنساء من أيّ عمر.
  • [هلثكر] مزودات سوفت أكّدت [إينسورنس كفرج] من جديدة عنقيّة غربلة تكنولوجيا قبل يأمر إختبارات.

مصدر: [سسلوو] [د] [إت ل] (7)

[هبف] دور في [دسبلسا] عنقيّة وسرطان

[ببيلّومفيروس] إنسانيّة ([هبف]) جنسيّا يبثّ مرض. عرفت العلاقة بين [هبف] تلوث وسرطان عنقيّة لعقود. عرفت على 100 أنواع ال [هبف] ، و13 [تو] 15 من هذا اقترنت إلى سرطان عنقيّة. يحمل ال [سوبتب] 16 ([هبف-16]) ال [هيغست ريسك] لسرطان عنقيّة. أنواع [لوو-ريسك] أنّ يأثر المسلك منشور تناسليّة عادة ظاهرة كثآليل تناسليّة. [هبف] أسّست في 99.7% من سراطين جائحة عنقيّة ويحتوي سرطان/[نيوبلسا] عنقيّة [إينتربيثليل] 1 من 13 أنواع [أنكجنيك]. يطوّر ملايين النساء في الولايات المتّحدة الأمريكيّة ومينة عالميّ نطاق [هبف] ، غير أنّ فقط كسر عنقيّة [إينتربيثليل] [نيوبلسا] أو سرطان. السيادة من كبير المجازفة [هبف] تلوث [هيغست] في نساء 20 [تو] 24 [ير وف ج] (24%) وتناقصات مع عمر. عندما يتلقّى نساء [ألدر] من 30 [ير وف ج] كبير المجازفة [هبف] تلوث ، هناك يزاد خطر للتطوير من [هيغ-غرد] تقرحات وسرطان ؛ نساء مع مستمرّة كبير المجازفة [هبف] تلوثات الالسّكان في خطر عظيمة ل يطوّر سرطان. تقريبا 90% من [هبف] تلوثات قرار ضمن 2 سنون. رأيت تقدم سريريّة إلى [سن] 3 في الأغلب مع [هبف] كبير المجازفة.

[دنا] يختبر ومنفعة سريريّة في [تريج]: يتواجد عدّة طرق ل [دنا] يختبر من [هبف]. إعتقال هجينية (إعتقال هجينية 2 ، [ديجن] [كرب] ، غيثرسبورغ ، [مد]) الطريقة عاديّة أكثر في إستعمال سريريّة. هو يسمح الفصل من [لوو-] و [سوبتب] كبير المجازفة. [دنا] أسّست يختبر كان أن يتلقّى حساسية عظيمة في يكشف [سن] 3 أو أكثر يتقدّم تقرحات وأبدى نوعية قابل للمقارنة إلى إختبار وحيد إضافيّة [ستولوجك] يشير [أسك-وس] أو عظيمة. [دنا] يختبر ل [هبف] أداة مهمّة في الإدارة النساء مع [أسك-وس] تشخيص [ستولوجك]. أخرى يتضمّن إصدارات أنّ يمكن صدمت المنفعة سريريّة من [هبف] يختبر (8):

  • [هبف-16] في علم الخلايا عاديّة ال [برديكتور] [هيغست] من تطوير لاحقة [سن].
  • في نساء 29 [ير وف ج] أو قديمة ، [هبف] يختبر 94% حسّاسة ل [سن] 3 وأكثر تقرحات متقدّمة ، مع 31% معدل من توصيل [كلبوسكبي]. هذا يعادل إلى 30% تخفيض في المعدل التوصيل يقارن مع [هبف] يختبر في نساء شابّة.
  • سيطوّر فقط 15% من نساء يعدى مع [أنكجنيك] [هبف] نوع مع علم الخلايا سلبيّة طعام شاذّة ضمن 5 سنون ؛ مهما ، يزيد هذا خطر مع تحميل عظيمة فيروسيّة.
  • يتلقّى نساء مع علم الخلايا سلبيّة وسلبيّة [هبف] [تست رسولت] جدّا [لوو-ريسك] (0.16%) من يطوّر [سن] 3 على التالية 45 شهور.

[هبف] لقاح محاكمات

لقاحات ل [هبف] يستطيع كنت فصلت داخل 2 أنواع مختلفة: أنّ يتّجه وقاية وأنّ أنّ ركّز على على معالجة. لوقاية محاكمات ، اللقاح ينبغي كنت أعطيت قبل أيّ انكشاف فيروسيّة ، وأنجزت تلقيح مع [فيرل-ليك] جسيمات أنّ يسمح الجسم أن يبني مناعة. [تو دت] ، يحمي اللقاحات وحيد يتوفّر ضدّ أنواع خاصّة [هبف] [رثر ثن] [هبف] تلوث في جنرال (9).
لقاحات وقائيّة: طوّرت لقاحات متعدّد تكافؤات أنّ يحمي ضدّ [سوبتب] مختلفة من [هبف] كبير المجازفة يكون. الإمكانية من يستأصل كبير المجازفة [هبف] [سوبتب] مثل 16 ، 18 ، 31 ، و45 (80% من سراطين) جدّا مفيدة. مهما ، سلّطت الإمكانية من يصدم الرقم إجماليّة من عنقيّة سرطان حالات في على حدّ سواء يطوّر و [دفلوب كونتري] أن يأخذ كثير عقود.
لقاحات [ثربيوتيك]: تقييم من لقاحات [ثربيوتيك] في المرحلة مبكرة. التالي 3 خاصّ بأمراض النّساء [أنكلوج] مجموعة ([غغ]) دراسات في مراحل مختلفة تطوير:

  • [غغ9806]: [فكّين] معالجة وكشف من إستجابات مناعيّة مع [هبف-16] [إ6/7] هضميدات في مريضات مع [متستتيك] أو محلّيّا يتقدّم سرطان عنقيّة وأخرى سراطين يحمل [هبف].
  • [غغ9601]: طور [إي] دراسة من [هبف] [إ7] [ليبوببتيد] لقاح للمعالجة من معاودة أو سرطان مستمرّة عنقيّة.
  • [غغ0197]: طور [إيي] دراسة يقيّم [سن-00101] ([هسب-7]) انصهار بروتين في نساء مع [سن] 3.

آي كبير في السكان ، حتى لدى النساء من الادله cytologic الشذوذ ، سيكون هناك عدد قليل من حالات سرطان عنق الرحم ما قبل السرطان ان الاختبار سوف عالية المخاطر السلبيه لhpv واحد او اكثر من الاسباب. (10)

خلاصة

العلاقة بين [هبف] تلوث مع [سوبتب] كبير المجازفة وسرطان عنقيّة [ولّ-ستبليشد]. قد عرض نتيجات من دراسات سريريّة أنّ ردّة فعل [هبف] يختبر يتلقّى دور في [تريجنغ] [أسك-وس] مريضات يعيّن مع [ليقويد-بسد] علم الخلايا في ممارسة سريريّة غير أنّ يتلقّى ما من دور في [لسل] أو أكثر حالات متقدّمة. المنفعة سريريّة من يضمّ [هبف/ستولوج] يختبر كخيار إلى طعام يختبر فحسب في نساء 30 [ير وف ج] وقديمة يمكن خدمت أن يزيد الفاصلة ضروريّة بين [بب تست]. عدّة [هبف] تلقيح محاكمات جاريّا ويعد أن يزوّد كثير تبصر داخل الإمكانية مثيرة من يستأصل [هبف] تلوثات ولذلك سرطان عنقيّة.

[هلثكر] مزودات سوفت اعتبرت إفراديّة في يحدّ الوقت أن يبدأ يحجب ، الفاصلة بين عنقيّة علم الخلايا فحوصات ، العمر في أيّ عنقيّة علم الخلايا يختبر يكون [نو لونجر] احتجت ، وال يختبر منهجيّة أن يكون استعملت. [إين دّيأيشن تو] يعتبر [ريسك فكتور] لسرطان عنقيّة ، المزود مثاليّا سوفت كنت يمكن أن يحدّ المريضة بعد غربلة تاريخ وإعتمادية مدربة المريضة [إين ث فوتثر]. سنويّا يبقى يختبر يستعمل علم الخلايا فحسب مقبولة غربلة خطة. [رغردلسّ وف] التردد من عنقيّة علم الخلايا غربلة ، نساء سوفت كنت [كونسلد] أنّ فحوصات سنويّة ، بما في ذلك فحص حوضيّة ، يكون بعد أوصيت.

مراجع:

  1. American Cancer Society. Cancer facts and figures 2007. Atlanta (GA): American Cancer Society; 2007:4
  2. Munoz N, Bosch FX, de Sanjose S, et al. Epidemiologic classification of human papillomavirus types associated with cervical cancer. N Engl J Med 2003;348:518-527
  3. ACOG Practice Bulletin: Clinical management guidelines for obstetricians-gynecologists. Number 45, Aug. 2003
  4. World Health Organization (WHO) Initiative for Vaccine Research. Human Papilloma Infection and Cervical Cancer. Geneva, Switzerland: WHO; 2008. http://www.who.int/vaccine_research/diseases/hpv/en/ . Accessed July 10, 2008
  5. Solomon D, Davey D, Kurman R, et al. The 2001 Bethesda System: terminology for reporting results of cervical cytology. JAMA 2002;287:2114-2119
  6. Ault KA, for the Future II Study Group. Effect of prophylactic human papillomavirus L1 virus-like particle vaccine on the risk of cervical intraepithelial neoplasia grade 2, grade 3, and adenocarcinoma in situ: a combined analysis of four randomized clinical trials. Lancet 2007;369:1861-1868
  7. Saslow D, Runowicz CD, Solomon D. et al. American Cancer Society guideline for the early detection of cervical neoplasia and cancer. CA Cancer J Clin 2002;52:342-362
  8. Lonky NM, Felix JC, Naidu YM, Wolde-Isachik G, Triage of atypical squamous cells of undermined significance with hybrid capture II: Colposcopy and histologic HPV correlation. Obstet Gynecol 2003; 101:481-489
  9. Kontsky LA, Ault KA, Wheeler CM, et al. A controlled trial of a human papillomavirus type 16 vaccine. N Engl J Med 2002;347:1645-1651.
  10. Castle PE, Cox TJ, Jeronimo J et al. An analysis of high-risk human papillomavirus DNA-negative cervical pre-cancers in the ASCUS-LSIL Triage Study (ALTS). Obstet Gynecol 2008;111:847-856

© مركز صحة المرأة والتعليم